ما هو العلاج الكيماوي؟

العلاج الكيماوي هو عبارة عن دواء يعطى لمرضى السرطان تم تصميمه بحيث يعمل على قتل الخلايا السرطانية في الجسم. وهو ما يعني علاج الورم بالأدوية ، يمنع نمو وانتشار الخلايا السرطانية, وبالرغم من أنه أحد أنواع العلاج الشائعة لمرض السرطان، إلا أن ليس كل المرضى يحتاجون للعلاج الكيماوي كجزء من علاجهم، يعتمد ذلك على تشخيصهم المحدد ,في أيامنا هذه ، تستخدم العلاجات الكيميائية الكلاسيكية وأدوية العلاج الكيميائي من الجيل الجديد في تركيبتة ولها تأثيرات أكثر على الاورام. لذلك ، قد يحتوي العلاج الكيميائي على أكثر من دواء واحد.

ما هو الغرض من العلاج الكيميائي؟

يستخدم العلاج الكيميائي لعلاج السرطان وفقًا لنوعه ومرحلتة ، وتقليص حجم الورم ومنعه من الانتشار في أماكن أخرى في الجسم ، وتدمير الخلايا السرطانية التي تنتشر إلى أجزاء مختلفة من الجسم, وبالتالي تقليص الأعراض المزامنة للمرض أو الناتجة عنه الى الحد الذي يسهل على المريض التعايش مع مرضه .في بعض الحالات ، يكون العلاج الكيميائي هو الخيار الوحيد للعلاج ، وأحيانًا يتم تطبيق العلاج الكيميائي مع العلاجات الأخرى (الجراحة والعلاج الإشعاعي) بشكل متزامن. يمكن استخدام العلاج الكيميائي الحافظ لتقليل الورم قبل الجراحة أو لمنع انتشاره بعد الجراحة. يمكن إجراء نفس التطبيقات قبل وبعد العلاج الإشعاعي ، ويمكن تطبيق العلاج الكيميائي في نفس الوقت مع العلاج الإشعاعي.

ادوية العلاج الكيميائي وآثاره

ان أدوية العلاج الكيميائي مختلفة ومتنوعة. بعض هذه الأدوية هي أدوية علاجية فعالة بشكل مباشر ضد الورم ، في حين أن البعض الآخر عبارة عن ادوية هرمونية وعقاقير بيولوجية تقوي الجهاز المناعي للانسان. في الوقت الحاضر ، هناك طرق علاجية عديدة تمنع تطور خلايا الورمية وتسمى العلاج المستهدف. الآثار الجانبية لهذه الأدوية متنوعة ومختلفة، وذلك لأن العلاج الكيميائي لايؤثر فقط على الخلايا السرطانية في الجسم ولكن أيضا على الخلايا الطبيعية ووظائف الأعضاء الأخرى.حيث ينتشر تاثير الادوية في الجسم عن طريق الدم,وتؤثر على الخلايا الورمية بشكل مباشر ,ويمنع نموه وانتشارة.

ما هي الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي؟

أدوية العلاج الكيميائي قد يكون لها آثار جانبية. ومع ذلك ، قد لا تظهر دائمًا تلك الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي في جميع المرضى. من أجل تقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي ، ينبغي تطبيق علاجات إضافية تحت مراقبة الأطباء والممرضات وعاملي الصحة. ومن هذه الأثار أعراض مثل الغثيان، والتقيؤ، وتقرحات الفم، وفقدان الشهية، والخطرالذي يتعرّض له جهاز المناعة ، والإسهال، وفقدان الشعر.

المستشفيات

النشرة الإخبارية

اتصل بنا

تابعنا